الإنسان بخبره و جوهره و ليس بمظهره

فالمراد بالإنسان الإنسان الذي لا يؤمن بالآخرة كما هو في قوله تعالى : { ويقول الإنسان أإذا ما مت لسوف أخرج حياً } و { أو لا يذكر الإنسان أنا خلقناه من قبل ولم يك شيئاً } [ مريم : 66 67 ] وإطلاق الإنسان . ضع ردا ليظهر الرابط

2023-02-05
    فيحان و حمده
  1. الكاتب : ايريك فروم
  2. جمال نصار - خاص ترك برس
  3. 1 الفاتحة Al-Faatiha
  4. المصدر: د
  5. مَــن أنتَ
  6. 1
  7. بحث الصور